رياضة
أخر الأخبار

العلم الفلسطيني يرفرف بملاعب كأس العالم بقطر

اقتحم مشجع عربي أرضية استاد المدينة التعليمية بالريان، حيث تجري المباراة بين المنتخبين التونسي والفرنسي اليوم الأربعاء30 نونبر 2022، ضمن الجولة الثالثة الأخيرة لمرحلة المجموعات في مونديال قطر 2022.. و حمل المشجع العلم الفلسطيني و قام بحركات أكروباتية قبل أن يتم إيقافه من طرف رجال أمن الملعب…

و يرى المحللون أن الشاب اقتحم الملعب، و لو أن أمر إقتحام الميدان مرفوض في قوانين كرة القدم، في رد منه على الشاب الذي سبقه وكان مشجعا إيطاليا يدعى ماريو فيري مولود في 1987، هو من سبق و دخل أرض ملعب لوسيل لمدة ثلاثين ثانية في الدقيقة الـ51 من مباراة البرتغال وأوروغواي، يوم الاثنين 28 نونبر 2022، مرتديا قميصا أزرق اللون عليه “الاحترام للمرأة الإيرانية”، وحاملا علم قوس القزح، قبل أن يوقفه عناصر الأمن..

و تذكرنا الظاهرتان أيضا بعدة اقتحامات أغلبها عفوية، أو من أجل الشهرة الغبية، و لكن حينما يتعلق الأمر بحمل علم يمثل المثليين، و في بلد عربي مسلم، هنا يجب أن تقف الأمور عند حدها.. لأن المس بدبن و مقدسات المسلمين خط أحمر.. و الأغرب من هذا و ذاك، أن تقوم الوزيرة الألمانية التي تمثل بلدها في مونديال قطر، بإخفاء شارة المثليين عن رجال الأمن و المراقبة بمداخل الملعب، و بعدها في المنصة الشرفية تخلع قميصها بشكل يثير السخرية، لتشهر شارة المثليين، فهذا لا يدع مجالا للشك كيف تجتهد بعض الجهات و بعض الأشخاص في المس بالدين و بالمعتقدات الإسلامية…

و في كل مرة يرد مشجع عربي مسلم على مثل هذه التصرفات الرعناء التي لا تحترم قسية الديانات و معتقدات المسلمين، مثلما فعل شاب خلال مباراة فريقي ريال مدريد وإشبيلية بكأس السوبر الأوروبية حين اقتحم أرضية الملعب حاملا علم فلسطين…، وبدا واضحا استياء الويلزي “غاريث بيل” والإسباني “إيسكو” من تصرفه… وكان المشجع يدعم فلسطين التي يتعرض قطاع غزة فيها لهجوم إسرائيلي منذ أكثر من شهر، أسفر عن مقتل أكثر من ألفي شخص معظمهم من المدنيين.

و لا بد من العودة إلى تصريح اللعب الدولي الفذ و محلل قناة بي إن سبورت محمد بوتريكة حول الظاهرة قائلا: ” ما أود قوله للآباء و الأمهات أنتبهوا لأبنائكم، فنحن كلما التزمنا بديننا و تقالبيدنا سنبقى نحن الأعلون و هم من سيبقى تحت، لن تأتي إلى بلدي لتعلمني قواني بلدك، احترم نفسك.. و كلمة للألمان لن تعلمونا كيف نسير قوانيننا و ديننا، لأننا نحن نعتز بديننا و لن نتغير، و دعكم من نظرة الإستعلاء و نظرة العنصرية، لأننا قوم أعزنا الله بالإسلام ديننا، أن تحط يدك أو لا تفعل لن تغير شيئا، احترم نفسك.. و احترموا قوانين البلد الذي أنتم ضيوف عنده، و أنت أيتها الوزيرة، تحتالين على قوانين بلد أنت ضيفة عنده.. قطر حملتنا من محطة إلى محطة أعلى.. فدعكم من التعالي  و الكره..”

و لعل ما يؤكد رأي اللاعب الفذ و محلل قناة الجزيرة الغراء محمد بوتريكة هو ترديد الجماهير الحاضرة بالملعب ” بالروح بالدم نفديك يا فلسطين” في صورة اهتزت لها أركان الملعب.. و إن كانت الصورة توضح شيئا فإنها تبين مدى تشبث العرب و المسلمين بالقضية الفلسطينية..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى